غريزمان منع عودة نيمار إلى برشلونة

مارس 22, 2021


كشف إيريك أبيدال، السكرتير الفني السابق في نادي برشلونة الإسباني، أن البرازيلي نيمار كان قريبا من العودة إلى النادي الكتالوني، قبل أن يتعاقد جوسيب بارتوميو مع غريزمان، كما لفت إلى أنه طالب بإقالة فالفيردي في ديسمبر 2018، إلا أن الرئيس السابق وخلافاً لما نصحه لاعب الفريق السابق، مدد التعاقد مع المدرب.

ويعتبر هذا الظهور الأول للنجم الدولي الفرنسي السابق بعدما استقال من منصبه عقب خسارة برشلونة التاريخية 8-2 في دوري أبطال أوروبا العام الماضي والتي أودت بوظيفة المدرب السابق كيكي سيتيين، وتلاه أبيدال قبل أن يرضخ الرئيس جوسيب ماريا بارتوميو للضغوطات ويغادر منصبه.

وقال الدولي الفرنسي السابق والذي ارتدى قميص برشلونة في مقابلة مع “التليغراف” البريطانية، يوم الاثنين: قبل 10 أيام من إغلاق سوق الانتقالات صيف 2019، كنت في باريس أتحدث مع ليوناردو، وإذ لم يوقع النادي حينها مع غريزمان، كنا سنتمكن من إعادة نيمار مجددا.

وأضاف: صحيح أن اللاعب البرازيلي كانت لديه دعوى قانونية ضد النادي، لذلك لم يكن الأمر سهلا، قالوا في إدارة النادي إنه سيتعين عليه إيقاف الدعوى القضائية إذا أراد العودة، لكن هذه لم تكن مشكلتي لأنني لم أكن في النادي عندما حدث الخلاف، في رأيي تمكنت من الاتفاق مع نيمار، لكن لم تكتمل العملية، لأن بارتوميو قرر التوقيع مع غريزمان.

وأكد أبيدال أنه عرض على إدارة النادي الكتالوني التعاقد مع المدرب الأرجنتيني ماريسيو بوكيتينو، بعد إقالة فالفيردي في يناير 2020، وأضاف: أخبرت مجلس الإدارة أنه يجب أن يتم التعاقد مع أفضل مدرب في السوق، وكان بوكيتينو أفضل خيار متوفر، لديه فلسفة تدريبية جيدة، يعشقه اللاعبون، وكان سيكون مدربا أفضل بمشروع حقيقي.

كما تحدث الظهير الأيسر السابق عن صراعه مع نجم الفريق ليونيل ميسي، وأبان: لقد احتاجوا إلى التدريب بجهد أكبر في رأيي، ولم أقل إن اللاعبين يريدون التخلص من فالفيردي، وأفهم أيضا أن ميسي هو القائد وأراد الدفاع عن الفريق، لكنني لم أقل أبدا أن ميسي طلب مني إقالة المدرب، وتحدث معي بشكل حاد بعد ذلك، لكن كنت مرتاحا جدا لأنه كان اللاعب الوحيد الذي تحدث معي بهذه الطريقة، وأنا أحترم ذلك.

وفيما يتعلق بعلاقته الحالية مع النجم الأرجنتيني، ذكر: لست مضطرا لإصلاح أي شيء مع ميسي، علاقتنا لم تتغير من وجهة نظري، ولا أعرف وجهة نظره، لكن الوضع انتهى بالنسبة لي، لقد تبادلنا العديد من الرسائل، ولم أرغب في وضع النادي بأكمله في مأزق من أجل شيء صغير حدث بيننا.

وأكد أبيدال أنه اقترح إقالة فالفيردي في ديسمبر 2018، قبل عام من الإطاحة به، وقبل فوزه بالدوري الإسباني للمرة الثانية، وأضاف: في ديسمبر 2018 بعد تحليل كامل للمدرب وفريقه، أوصيت بتغيير فالفيردي، أخبرت بارتوميو أنني أعتقد أن هذا هو القرار الذي يتعين عليه اتخاذه، قال: لا هذا ليس سهلا.

ومضى أبيدال: بدلا من ذلك، اتخذ قرارا بتجديد عقد المدرب بعد شهرين، على عكس ما اقترحته، بالطبع قبل القرار وواصلت تقديم دعمي الكامل للمدرب، لكن الأمر كان غريبا بعض الشيء بالنسبة لي.

قد يهمك ايضاً